الإعلانات


العودة   منتديات شبكة الحرائر السلفية > الملتقى الشرعي > ملتقى التوحيد والعقيدة


الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

ملتقى التوحيد والعقيدة


إضافة رد
قديم 04 Oct 2012, 09:46 pm رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
أم أسماء بنت علي
مشــرفـــة

الصورة الرمزية أم أسماء بنت علي
إحصائية العضو







أم أسماء بنت علي is a name known to allأم أسماء بنت علي is a name known to allأم أسماء بنت علي is a name known to allأم أسماء بنت علي is a name known to allأم أسماء بنت علي is a name known to allأم أسماء بنت علي is a name known to all

أم أسماء بنت علي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

جزاكن الله خيرا



الصعود إلى القمر الكثير ذكر أنها كذبة امريكية وردوا عليهم من خلال الصور التي نشروها والتي تبين أنهم فوق سطح القمر

طبعا وجاري البحث







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04 Oct 2012, 10:04 pm رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
أم شيماء الجزائرية
لؤلؤة الملتقى

الصورة الرمزية أم شيماء الجزائرية
إحصائية العضو







أم شيماء الجزائرية is a name known to allأم شيماء الجزائرية is a name known to allأم شيماء الجزائرية is a name known to allأم شيماء الجزائرية is a name known to allأم شيماء الجزائرية is a name known to allأم شيماء الجزائرية is a name known to all

أم شيماء الجزائرية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم ياسر السلفية الجزائرية سجل لمشاهدة الروابط
السلام عليكم وهذا سؤااااااااااالي

هل خبر صعود القمر متواتر أم هو محض كذب?
أنتظر الجواب و الا أجيب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يجيب على السؤال الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله

هل خبر صعود القمر متواتر أم هو محض كذب؟

يظن كثير من الجهال ربما أن خبر الصعود على القمر متواتر وذلك لجهلهم وإعراضهم عن سؤال أهل العلم والتفقه في الدين ومن ذلك علم مصطلح الحديث فعلى ماقرره علماء الحديث في معنى المتواتر وضابطه يتبين خطأ دعوى التواتر في خبر صعود القمر وذلك أن المتواتر كما هو مقرر عند علماء المصطلح نقل جماعة عن جماعة تحيل العادة تواطئهم على الكذب وأن يكون منتهى خبرهم الحس فهل بلغ الذين نزلوا على سطح القمر كما زعموا حد التواتر كلا ثم كلا فإن خبر صعود القمر قد إختلت معه شروط التواتر فإن الذين أحسوا الخبر فنزلوا على القمر لم يبلغوا حد التواتر الذي يطمئن له قلب العالم ثم أن العادة لم تحيل تواطؤهم على الكذب فلم ينزلوا جماعات متفرقة ويخبروا بما شاهدوه من بلدان متفرقة حتى يطمئن العالم أنهم لم يتواطئوا على الكذب أما إتصالهم بالأرض بعد زعمهم الصعود لاعلاقة له بشروط التواتر لأن الذين شاهدوا أو سمعوا وإن بلغوا الملايين لكنها أنقطعت سلسلة التواتر لأن العدد الذين كان من المفترض أن يكون منتهى خبرهم الحس فيتحقق به شرط التواتر لم يبلغوا العدد المطلوب وأعني بهم الذين صعدوا على سطح القمر أما السماع والمشاهدة عبر الإلكترونيات فليست بحجة لإمكان الدبلجة كما هو معلوم ولذلك سمعنا أن الأرض التي أوهموا الناس أنها من القمر محاطة في أمريكا للنزاع فقد إتهمت تلك الشركة وأظنها نا سا بأنهم فعلوا نزولا تشبيهيا كذبوا فيه على العالم والعهدة على الناقل وأما إمكانية ذلك شرعا فقد خطأ ذلك الإعتقاد شيخنا الوالد عبد العزيز بن باز رحمه الله فقال:
الأدلة النقلية والحسية على إمكان الصعود إلى الكواكب
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه. أما بعد:
فقد تكرر السؤال عما يدعيه بعض رواد الفضاء من الوصول إلى سطح القمر، وعما يحاولونه من الوصول إلى غيره من الكواكب، ولكثرة التساؤل والخوض في ذلك، رأيت أن أكتب كلمة في الموضوع تنير السبيل، وترشد إلى الحق في هذا الباب - إن شاء الله - فأقول: إن الله سبحانه وتعالى حرم على عباده القول بغير علم، وحذرهم من ذلك في كتابه المبين، فقال عز وجل: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ وقال تعالى: وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا
وأخبر سبحانه: أن الشيطان يأمر بالقول عليه بغير علم، فقال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلالًا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ
وأمر سبحانه عباده المؤمنين بالتثبت في أخبار الفاسقين، فقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ فالواجب على المسلمين عموما، وعلى طلبة العلم خصوصا: الحذر
من القول على الله بغير علم، فلا يجوز لمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقول: هذا حلال، وهذا حرام، أو هذا جائز، وهذا ممتنع، إلا بحجة يحسن الاعتماد عليها، وإلا فليسعه ما وسع أهل العلم قبله، وهو الإمساك عن الخوض فيما لا يعلم وأن يقول: الله أعلم أو لا أدري، وما أحسن قول الملائكة عليهم السلام لربهم عز وجل: سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم إذا سألهم الرسول صلى الله عليه وسلم عن شيء لا يعلمونه قالوا: الله ورسوله أعلم وما ذاك إلا لكمال علمهم وإيمانهم، وتعظيمهم لله عز وجل، وبعدهم عن التكلف، ومن هذا الباب وجوب التثبت فيما يقوله الكفار، والفساق وغيرهم، عن الكواكب وخواصها، وإمكان الوصول إليها، وما يلتحق بذلك، فالواجب على المسلمين في هذا الباب كغيره من الأبواب التثبت، وعدم المبادرة بالتصديق أو التكذيب، إلا بعد حصول المعلومات الكافية، التي يستطيع المسلم أن يعتمد عليها ويطمئن إليها، في التصديق أو التكذيب، وهذا هو معنى قوله سبحانه في الآية السابقة من سورة الحجرات: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا الآية، والتبين هو التثبت ، حتى توجد معلومات أو قرائن تشهد لخبر الفاسق ونحوه، بما يصدقه أو يكذبه، ولم يقل سبحانه: إن جاءكم فاسق بنبأ فردوا خبره . بل قال فتبينوا لأن الفاسق سواء كان كافرا، أو مسلما عاصيا، قد يصدق في خبره، فوجب التثبت في أمره وقد أنكر الله سبحانه على الكفار تكذيبهم بالقرآن بغير علم، فقال جل وعلا: بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ وما أحسن ما قاله العلامة: ابن القيم رحمه الله
في قصيدته الكافية الشافية:
إن الدار برد شيء لم تحط علما به سبب إلى الحرمان
وأعظم من ذلك وأخطر، الإقدام على التكفير أو التفسيق بغير حجة يعتمد عليها، من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا شك أن هذا من الجرأة على الله وعلى دينه، ومن القول عليه بغير علم، وهو خلاف طريقة أهل العلم والإيمان من السلف الصالح رضي الله عنهم وجعلنا من أتباعهم بإحسان، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: من قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما وقال صلى الله عليه وسلم : من دعا رجلا بالكفر أو قال يا عدو الله وليس كذلك إلا حار عليه أي: رجع عليه ما قال وهذا وعيد شديد يوجب الحذر من التكفير والتفسيق، إلا عن علم وبصيرة، كما أن ذلك وما ورد في معناه يوجب الحذر من ورطات اللسان، والحرص على حفظه إلا من الخير - إذا علم هذا -.
فلنرجع إلى موضوع البحث المقصود، وقد تأملنا ما ورد في الكتاب العزيز من الآيات المشتملة على ذكر الشمس والقمر والكواكب، فلم نجد فيها ما يدل دلالة صريحة على عدم إمكان الوصول إلى القمر أو غيره من الكواكب وهكذا السنة المطهرة لم نجد فيها ما يدل على عدم إمكان ذلك وقصارى ما يتعلق به من أنكر ذلك أو كفر من قاله، ما ذكره الله في كتابه الكريم في سورة الحجر، حيث قال سبحانه: وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ إِلا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِينٌ وقال تعالى في سورة الفرقان: تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا وقال في سورة الصافات: إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ إِلا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ
هذا الموضوع من ضمن منشورات الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة برقم "16" الطبعة الثانية عام 1395 هـ.


سجل لمشاهدة الروابط






رد مع اقتباس
قديم 04 Oct 2012, 10:36 pm رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
أم ياسر السلفية الجزائرية
لؤلؤة الملتقى

الصورة الرمزية أم ياسر السلفية الجزائرية
إحصائية العضو







أم ياسر السلفية الجزائرية is a splendid one to beholdأم ياسر السلفية الجزائرية is a splendid one to beholdأم ياسر السلفية الجزائرية is a splendid one to beholdأم ياسر السلفية الجزائرية is a splendid one to beholdأم ياسر السلفية الجزائرية is a splendid one to beholdأم ياسر السلفية الجزائرية is a splendid one to beholdأم ياسر السلفية الجزائرية is a splendid one to behold

أم ياسر السلفية الجزائرية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

نعم هذا ما كنت أنتظره أصبت الهدف







رد مع اقتباس
قديم 04 Oct 2012, 11:39 pm رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
ام شيماء وسمية
لؤلؤة الملتقى

الصورة الرمزية ام شيماء وسمية
إحصائية العضو






ام شيماء وسمية is just really niceام شيماء وسمية is just really niceام شيماء وسمية is just really niceام شيماء وسمية is just really niceام شيماء وسمية is just really nice

ام شيماء وسمية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

بارك الله فيكن نعود إلى أسإلت أم جليبب


سؤال:

1- هل السماء جو وفضاء وليست بناء وأن الجو غير منتهي ؟
2- وهل الشمس أكبر من الارض كما يقولوا الجغرافيين !!!؟


1
وأجمع المسلمون على أن السماء جرم محسوس؛ وليس كما قال أهل الإلحاد: إن الذي فوقنا فضاء لا نهاية له؛







آخر تعديل ام شيماء وسمية يوم 04 Oct 2012 في 11:41 pm.
رد مع اقتباس
قديم 04 Oct 2012, 11:57 pm رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
أم إبراهيم الأثرية
لؤلؤة الملتقى

الصورة الرمزية أم إبراهيم الأثرية
إحصائية العضو






أم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the rough

أم إبراهيم الأثرية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

[SI
ZE="5"]جزاك الله خيرا أختنا أم ياسر سعدت كثيرا بمروك العطر ومشاركتي الجيدة بوركت نعم سعدت بك كثيرا .
جزاك الله خيرأختنا أم شيماء وبارك الله فيك على هذا النقل الطيب نعم وأنا أيضا أراه سؤال صعب ولكن
الحمد لله الذي وفقنا للعثور على الاجابة .
جزاك الله خيرا أختنا أم أسماء يعجبني هذا الموضوع لانه موضوع المناقشة فيه موضوع جديد على الشبكة .

زيادة فائدة والاجابة على السؤال الثاني :

اقتباس :
سؤال:
1- هل السماء جو وفضاء وليست بناء وأن الجو غير منتهي ؟
2- وهل الشمس أكبر من الارض كما يقولوا الجغرافيين !!!؟


()()*()()*()()*()()


سجل لمشاهدة الروابط
سجل لمشاهدة الروابط

الاجابة حمل سجل لمشاهدة الروابط


ملخص الاجابة :
- السماء ليست جو وفضاء بل هي بناء العظيم وأما سعة الجو الغير منتهي فهو قول باطل .
- والارض اعضم من الشمس وليس الشمس أكبر من الارض كما يقولوا الجغرافيين .

والسلام عليكم ورحمة الله
[/SIZE]






آخر تعديل أم إبراهيم الأثرية يوم 05 Oct 2012 في 12:02 am.
رد مع اقتباس
قديم 05 Oct 2012, 12:04 am رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
أم إبراهيم الأثرية
لؤلؤة الملتقى

الصورة الرمزية أم إبراهيم الأثرية
إحصائية العضو






أم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the rough

أم إبراهيم الأثرية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام شيماء وسمية سجل لمشاهدة الروابط
بارك الله فيكن نعود إلى أسإلت أم جليبب


سؤال:

1- هل السماء جو وفضاء وليست بناء وأن الجو غير منتهي ؟
2- وهل الشمس أكبر من الارض كما يقولوا الجغرافيين !!!؟


1
وأجمع المسلمون على أن السماء جرم محسوس؛ وليس كما قال أهل الإلحاد: إن الذي فوقنا فضاء لا نهاية له؛


نعم اختاه جزاك الله خيرا
تعتبر الاجابة صحيحة فهي ذات جرم محسوس أي بناء عظيم






رد مع اقتباس
قديم 05 Oct 2012, 02:16 am رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
أم إبراهيم الأثرية
لؤلؤة الملتقى

الصورة الرمزية أم إبراهيم الأثرية
إحصائية العضو






أم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the rough

أم إبراهيم الأثرية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم ياسر السلفية الجزائرية سجل لمشاهدة الروابط
السلام عليكم وهذا سؤااااااااااالي

هل خبر صعود القمر متواتر أم هو محض كذب?
أنتظر الجواب و الا أجيب

وعليك السلام ورحمة الله

سؤال جيد جزاك الله خيرا ونفع بك وجزاء الله اختنا أم شيما الجزائرية على الاجابة على سؤلك وهذه للفائدة


هل يستطيع الناس الصعود على القمر والعيش عليه كما نسمع ونقرأ، وأن هناك شموساً وأقماراً وكواكب مأهولة؟

الاجابة سجل لمشاهدة الروابط
سجل لمشاهدة الروابط






رد مع اقتباس
قديم 05 Oct 2012, 02:43 am رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
أم إبراهيم الأثرية
لؤلؤة الملتقى

الصورة الرمزية أم إبراهيم الأثرية
إحصائية العضو






أم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the roughأم إبراهيم الأثرية is a jewel in the rough

أم إبراهيم الأثرية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

السلام عليكم ورحمة الله

أخواتي عندي سؤال محيرني لاني بحتث عنه فوجدت هناك اختلاف في الاجابة بين علمائنا

السؤال :
أين القمر وأين الشمس .

منهم من يقول في السماء مثل الشيخ حمود التويجري ومنهم من يقول هي في الفلك وليست مغروزة في السماء بل الذي في السماء هو نورها وليس الجرم مثل الشيخ حماد بن محمد الانصاري .


من يريحني ويبحث ثم يوافني بالخبر اليقين
انتظر مشاركتكم بفارغ الصبر








رد مع اقتباس
قديم 05 Oct 2012, 04:35 am رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
أم عفاف
عضو نشيط
إحصائية العضو






أم عفاف is on a distinguished road

أم عفاف غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

سئلت اللجنة الدائمة للافتاء

هل القمر بين السماوات أو تحت السماء الدنيا؟ وإذا كان بينهما، فكيف يتأتى الصعود على وجه القمر مع الدليل؟


يحتمل أن يكون القمر بين السموات، وأن يكون تحت السماء الدنيا لعدم وجود دليل يعين أحد الاحتمالين، وليس في قوله تعالى:
سجل لمشاهدة الصور سجل لمشاهدة الصور ، دليل يعين كونه بينهن؛ لاحتمال أن يكون الجار والمجرور سجل لمشاهدة الصور سجل لمشاهدة الصور متعلقًا بكلمة سجل لمشاهدة الصور سجل لمشاهدة الصور ، والمعنى: وجعل القمر نورًا فيهن، فيكون نوره فيهن كما أنه في الأرض، ولا يلزم من ذلك كونه بينهن، وإذا لم يتعين كونه بينهن أمكن أن يصعد إليه بالمصاعد الحديثة.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإِفتاء

سجل لمشاهدة الروابط
قال العلامة العثيمين كما في شرحه على اللمعة الجزء الخامس

والآيات التي يظنها بعض الناس دالة على أن القمر في السماء نفسها ليس فيها التصريح بأنه مرصع في السماء نفسها التي هي السقف المحفوظ، نعم ظاهر اللفظ أن القمر في السماء نفسها، ولكن إن ثبت وصول السفن الفضائية إليه ونزولها على سطحه فإن ذلك دليل على أن القمر ليس في السماء الدنيا التي هي السقف المحفوظ وإنما هو في فلك بين السماء والأرض كما قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ. {الأنبياء: 33}. وقال تعالى: لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ. {يس:40}. قال ابن عباس رضي الله عنهما: يدورون كما يدور المغزل في الفلكة، وذكر الثعلبي والماوردي عن الحسن البصري أنه قال: الشمس والقمر والنجوم في فلك بين السماء والأرض غير ملصقة به، ولو كانت ملصقة به ما جرت. ذكره عنهما القرطبي في تفسير سورة يس.
والقول بأن الشمس والقمر في فلك بين السماء والأرض لا ينافي ما ذكر الله من كونهما في السماء، فإن السماء يطلق تارة على كل ما علا قال ابن قتيبة: كل ما علاك فهو سماء، فيكون معنى كونهما في السماء أي في العلو أو على تقدير مضاف أي في جهة السماء.
وقد جاءت كلمة السماء في القرآن مرادا بها العلو كما في قوله تعالى: وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ. {ق: 9}. يعني المطر، والمطر ينزل من السحاب المسخر بين السماء والأرض.....اهـ

وقال رحمه الله في القول المفيد:

"فإذا جاء الأمر الواقع الذي لا إشكال فيه مخالفًا لظاهر شيء من الكتاب أو السنة، فإن ظاهر الكتاب يؤول حتى يكون مطابقًا للواقع، مثال ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏تبارك الذي جعل في السماء بروجًا وجعل فيها سراجًا وقمر منيرًا‏}‏ ‏[‏الفرقان‏:‏ 61‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وجعل القمر فيهن نورًا‏}‏ ‏[‏نوح‏:‏ 16‏]‏، أي‏:‏ في السماوات‏.‏

والآية الثانية أشد إشكالًا من الآية الأولى، لأن الأولى يمكن أن نقول‏:‏ المراد بالسماء العلو، ولكن الآية الثانية هى المشكلة جدًا، والمعلوم بالحس المشاهد أن القمر ليس في السماء نفسها، بل هو في فلك بين السماء والأرض‏.‏

والجواب أن يقال‏:‏ إن كان القرآن يدل على أن القمر مرصع في السماء كما يرصع المسمار في الخشبة دلالة قطعية، فإن قولهم‏:‏ إننا وصلنا القمر ليس صحيحًا، بل وصلوا جرمًا في الجو ظنوه القمر‏.‏

لكن القرآن ليس صريحًا في ذلك، وليست دلالته قطعية في أن القمر مرصع في السماء، فآية الفرقان قال الله فيها‏:‏ ‏{‏تبارك الذي جعل في السماء بروجًا وجعل فيها سراجًا وقمرا منيرًا‏}‏، فيمكن أن يكون المراد بالسماء العلو، كقول تعالى ‏{‏أنزل من السماء ماء‏}‏ ‏[‏الرعد‏:‏17‏]‏ والماء ينزل من السحاب المسخر بين السماء والأرض، كما قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏والسحاب المسخر بين السماء والأرض‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 164‏]‏، وهذا التأويل للآية قريب‏.‏

وأما قوله‏:‏ ‏{‏وجعل القمر فيهن نورًا‏}‏، فيمكن فيها التأويل أيضًا بأن يقال‏:‏ المراد لقوله‏:‏ ‏{‏فيهن‏}‏‏:‏ في جهتهن، وجهة السماوات العلو، وحينئذ يمكن الجمع بين الآيات والواقع‏.










آخر تعديل أم عفاف يوم 05 Oct 2012 في 04:42 am.
رد مع اقتباس
قديم 05 Oct 2012, 11:31 am رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
أم آسـية
Guest
إحصائية العضو





 


كاتب الموضوع : أم إبراهيم الأثرية المنتدى : ملتقى التوحيد والعقيدة
افتراضي رد: الجغرافيا والأخطاء العقدية... دعوة للمشاركة

ما شاء االله ..استفدت كثيرا بارك الله فيك اختي ام جلبيب







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Developed By Marco Mamdouh
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009